حب الوطن

حب الوطن

  • 2018-07-01
  • 364
من المسلّم به أنه يوجد بداخل قلب كل مواطن الحب والانتماء والغيرة على وطنه، فحب الوطن هو من أعظم العلاقات وأجلها التي يجب ألا يشوبها أي كره أو خيانة أو مضرة مما يضر أمن الوطن وقيمه ومنجزاته.
فالوطن هو المكان الذي ولدنا فيه وترعرعنا على أرضه وتشرفنا بحمل هويته، فقدم إلينا كل ما نحتاجه من رعاية واهتمام وعيش كريم وأمن وتعليم وسكن، مما يتوجب علينا رد الجميل والعرفان، وذلك بالإسهام في إعلاء شأنه وبنائه ورفعته، والتضحية من أجله ضد أي اعتداء كان.
وبالطبع يلعب الوالدان وأولياء الأمور الدور الرئيس في إدخال حب الوطن في قلوب الأبناء؛ وذلك من خلال تربيتهم على التربية الصالحة القائمة على مبادئ وأسس الانتماء إلى الوطن وان حبه من الإيمان والأخلاق، وتعويدهم على التضحية والعطاء في سبيله، فالوالدان هما قدوة لأبنائهما، ومن المفترض أن يطلعا الأبناء على منجزات الوطن في المجالات كافة، وتبيان مدى الجهود التي تبذلها الدولة في سبيل توفير مختلف الخدمات والبرامج والفعاليات والأصعدة.
كما يجب على الآباء إشراك أبنائهم في الاحتفالات الوطنية وتعويدهم على حمل علم المملكة وحفظ الأناشيد والأغاني الوطنية، بالإضافة إلى إشراكهم في المسابقات التي تتيح لهم فرصة التعبير عن حبهم لوطنهم، كمسابقات الكتابة والرسم، والمشاركة في الحملات التطوعية، واصطحابهم للاماكن والجهات التي تعمق مفاهيم الانتماء الوطني وتبرز الانجازات التي تحققت في هذا الشأن.
ويبرز دور الجهات التعليمية والمعلمين، باعتبار أن البيئة المدرسية امتداد للبيئة المنزلية، فالمدرسة هي إحدى المؤسسات التربوية التي تسهم في إعداد وتنشئة أبناء المستقبل الواعد، وغرس المواطنة الصالحة ودعم الثقافة الوطنية لدى الطلبة والطالبات، فنلاحظ المناهج التعليمية وهي تزود الطلبة بمواد التربية الوطنية والاجتماعية، والتاريخية لتسهم بدورها في تعميق الانتماء والولاء الوطني وتسليط الضوء على الانجازات التي حققتها المملكة في سبيل خدمة المواطن، وإفشاء قيم التعاون والمحبة بين الطلبة من خلال إطلاق البرامج والفعاليات المدرسية الهادفة.
ولا يمكن إغفال دور وسائل الإعلام والجمعيات ورجال الدين والشخصيات العامة وغيرها من الجهات في دعم مبادئ الانتماء الوطني لدى أبناء الوطن، فكلٌ حسب موقعه يقوم بواجبه في إعلاء قيم حب الوطن والذود عنه، ولله الحمد فقد أثبت المواطنون الكرماء مدى حبهم وولائهم لمملكتهم العزيزة ولمليكهم المفدى في العديد من المناسبات والفعاليات.